الاستدامة

 إن رؤيتنا  في نادي المدينة التعليمية للجولف تتمثل في إدارة منشأة لممارسة الجولف تحتفي بالتعليم والابتكار والإبداع والاستدامة والبحث والتطوير والثقافة، لكي تصبح في نهاية المطاف القاطرة التي تدفع تطور لعبة الغولف في قطر.
 
 نطمح إلى تجاوز الحاضر والتوجه نحو مستقبل صناعة الجولف عبر تحدي الآراء التقليدية والاجتهاد لجعل لعبة الجولف أكثر سهولة وإمتاعًا للاعبين في المستقبل. باختصار، لتشجيع وتحفيز الشخص العادي الذي لا يمارس الجولف على ممارسة اللعبة، بينما نقدم تجربة لعب ذات طراز عالمي للاعب الجولف المتمرس.
  
لقد حرصنا على الالتزام ببعض العوامل الرئيسة التي ساهمت في دعم ممارسات الاستدامة المطبقة لدينا بما يشمل كيفية بناء ملعب الجولف. ونستخدم تصميم منطقة الجذر الذي يخلق جدول المياه الجوفية تحت جميع المناطق العشبية واختيار النجيل البلاتينيوم بوصفة العشب الأكثر مقاومة للملوحة. إن نجيل القصب يتمتع بمزايا مذهلة في تحمل الحركة الكثيفة على ملاعب الجولف والأمراض كذلك. كما يتطلب كميات قليلة من الأسمدة والري. في حالة نجيل القصب، لا تعتبر جودة مياه الري مشكلة.
 
ومن ناحية أخرى، يتميز نظام الصرف المطبق في النادي بأنه يحتفظ ويعيد تدوير مياه الري الزائد ومياه الأمطار وبالتالي يحد من استخدام المياه في الموقع.
  
أما من منظور الحفاظ على الطبيعة، سوف يستخدم في الغالب أنواع نباتات قطرية في حين أن سلسلة البحيرات وترميم الوادي قديم ستوفر الموارد لكي تحط الطيور المهاجرة في المنطقة واستيطانها. وفي هذا الصدد، قمنا بالفعل بتركيب صناديق الطيور في المناطق التي على وشك الاكتمال لتشجيع الاستيطان.